الأحد , ديسمبر 10 2017
الرئيسية / مقالات / الردود على تهمة التحريف تحريف الكتاب المقدس

الردود على تهمة التحريف تحريف الكتاب المقدس

تاريخ اتهام الكتاب المقدس بالتحريف

تكلمنا فى البوستات السابقة عن تاريخ التهمة واسباب التهمة واليوم ننهى الموضوع بالردود على تهمة التحريف

الردود على تهمة التحريف

أولاً: الرد من العهد القديم:

تثنية 2: 4″ لا تزيدوا….. ولا تنقصوا “

مزمور 89: 119 ” إلى الأبد يا ربُّ كلمتك مثبتة في السَّماوات “

151: 119-152 “… وكل وصاياك حق…إنك إلى الدهر أسستها “

160: 119″…وإلى الدهر كل أحكام عدلك “

أمثال 5: 30-6 ” كل كلمةٍ من الله نقية، ترسٌ هو للمحتمين به، لا تزد على كلماته لئلا يوبخك فَتُكَذَّب”

أشعياء 8: 40 “… وأما كلمة إلهنا فتثبت إلى الأبد “

إرمياء 12: 1 “…لأني أنا ساهرٌ على كلمتي لأجريها..”

ثانياً: الرد من العهد الجديد

متى 17: 5-18 “… لا يزول حرفٌ واحدٌ أو نقطةٌ واحدةٌ من الناموس “

متى 35: 24″ السَّماء والأرض تزولان، ولكن كلامي لا يزول “

مرقس 31: 13 ” السَّماء والأرض تزولان، ولكن كلامي لا يزول “

لوقا 17: 16 ” ولكن زوال السماء والأرض أيسرُ من أن تسقط نقطة واحدة من الناموس “

لوقا 33: 21 “السَّماء والأرض تزولان، ولكن كلامي لا يزول “

يوحنا 35: 10 ” ولا يمكن أن ينقص المكتوب “

بطرس الأولى 23: 1-25 “… بكلمة الله الحيَّة الباقية إلى الأبد… وأما كلمة الرب فتثبت إلى الأبد “

رؤيا 18: 22-19 ” إن كان أحدٌ يزيد.. وإن كان أحدٌ يحذف ” – تحذير واضح وشديد.

ثالثاً: الرد من العلوم والمعارف المختلفة.

أ. مخطوطات الكتاب المقدس:

1. مخطوطات العهدين القديم والجديد معاً: – وأهمها النسخة الفاتيكانية والنسخة السينائية والنسخة الإسكندرية والنسخة الإفرايمية.

2. مخطوطات العهد القديم: – وأهمها النسخة القاهرية ونسخة الأنبياء في بطرسبورغ في روسيا والنسخة البابلية أيضاً في بطرسبورغ ونسخة حلب ونسخة المتحف البريطاني ونسخة روخلن للأنبياء، وأهم مخطوطات العهد القديم هي مخطوطات خربة قمران في فلسطين، والتي يرجع تاريخها إلى القرن الثاني قبل الميلاد.

3. مخطوطات العهد الجديد: وهي كثيرة جداً ومن أهمها مخطوطات تشستر بيتي وبردية بُدْمِر والديا طسَّرون (أي مخطوطة اتفاق الأجزاء الأربعة من الإنجيل) والنسخة البيزية ونسخة واشنطن ونسخة كلارومنت.

ب. الحفريات والآثار والمخطوطات القديمة:

جميع الحفريات الأثرية في فلسطين والأردن والعراق ومصر وسوريا تؤكد صحة رواية الكتاب المقدس. مثل الحفريات في أطلال مدينة أوغاريت القديمة في سوريا وتل العمارنة وآثار بابل وأريحا القديمة والقدس ومجدّو وبيسان، وأسماء المدن الكثيرة في أعمال الرسل والتي تم اكتشاف آثار معظمها. وآثار الأماكن التي زارها الرب يسوع.

ت. ألتاريخ: مثل تاريخ وادي النهرين وقدوم إبراهيم من العراق والخروج من مصر والضياع في البرية، وتاريخ إسرائيل القديم والسبي البابلي، وأيضاً ولاية كيرينيوس على سوريا، وتاريخ الشعوب القديمة المنقرضة مثل اليبوسيين والحثيين والأموريينالذين يتحدث عنهم الكتاب المقدس.

ث. شهادات واختبارات ملايين المؤمنين: – كيف تغيرت مسيرة هؤلاء الناس بتأثير وعمل كلمة الله في حياتهم من الرسول بولس إلى يومنا هذا.

ج. العلوم الإنسانية المختلفة: – 1. يوجد في الكتاب المقدس حقائق علمية مذهلة ثبت صدقها وتطابقها مع العلم الحديث، مثل الوراثة والأجنة. وعلم التربية. وعلم الإجتماع. وعلم النفس. كذلك الوصف الرائع والدقيق لحقيقة الطبيعة البشرية.

ح. المنطق: -1. استخدام أسئلة منطقية للرد على تهمة التحريف: –

من قام بالتحريف (أعطي أسمائهم ودليلك)

كيف تم التحريف (رغم وجود الكتاب في كل بلاد العالم)

متى تم التحريف (في أي عصر من العصور)

لماذا تم التحريف (ولماذا لم تحذف الآيات التي تتكلم بالويل على اليهود والخطاة……..)

أين تم التحريف (أعطي أسماء البلدان)

ماذا أو ما الذي تم تحريفه (ما هي المقاطع التي حرفت وما دليلك الذي يجب أن يكون من خارج القرآن فلا يمكن أن يكون كتاب محمد الخصم والحكم بنفس الوقت)

والسؤال الأهم: هل يعقل أن يتم تحريف كلام الله؟!

فهل علم الله بالتحريف ,

لماذا لم يوقف الله التحريف,

هل يستطيع البشر أو الشيطان تحريف كتاب الله القادر على كل شيء الذي وعد بحفظ كلمته إلى الأبد كما هو وارد في كل المخطوطات التي قبل الإسلام بمئات السنين.

2. هل قمت بالدراسة بنفسك واكتشفت التحريف بعد أن قرأت الكتاب المقدس كاملاً، أم أنك سمعت ذلك من معلم في المدرسة، أو من صديق، أو داعية، أو شيخ، أو من أهل البيت؟،وهل أنت متأكد من صحة ما سمعت؟ أو أنك من الجهال الذين يتبعون مبدأ ألولو.

3. هل قرأت عن التحريف في مصادر وكتب إسلامية، وهل أنت متأكد من صحة ما قرأت؟

4. لنفرض أن كلامك صحيح، وأن الكتاب الذي معنا اليوم مُحَرَّف، فأين الأصل غير المحرف؟

التوسع في سؤال متى تم التحريف.

أيام المسيح، أي قبل محمد: لدينا (تقريباً 5000 مخطوطة) تواريخها من القرن الأول حتى السابع.

أيام محمد – شهد محمد والقرآن بأن الكتاب المقدس هدى ونور للناس. والتوراة كانت موجودة بنصها العبري بين يدي اليهود ومحمد صرح بإيمانه بها وأنها طبق حكم الرجم الموجود فيها كما هو باق إلى هذا اليوم (بعكس القرآن الذي سقطت منه آية الرجم)

يقول البخاري: حدثنا إسماعيل بن عبد الله حدثني مالك عن نافع عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما أنه قال إن اليهود جاءوا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فذكروا له أن رجلا منهم وامرأة زنيا فقال لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم ما تجدون في التوراة في شأن الرجم فقالوا نفضحهم ويجلدون قال عبد الله بن سلام كذبتم إن فيها الرجم فأتوا بالتوراة فنشروها فوضع أحدهم يده على آية الرجم فقرأ ما قبلها وما بعدها فقال له عبد الله بن سلام ارفع يدك فرفع يده فإذا فيها آية الرجم قالوا صدق يا محمد فيها آية الرجم فأمر بهما رسول الله صلى الله عليه وسلم فرجما فرأيت الرجل يحني على المرأة يقيها الحجارة (بخاري 6336)

ونقرأ في سنن أبي داود 3859

حدثنا أحمد بن سعيد الهمداني حدثنا ابن وهب حدثني هشام بن سعد أن زيد بن أسلم حدثه عن ابن عمر قال أتى نفر من يهود فدعوا رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى القف فأتاهم في بيت المدراس فقالوا يا أبا القاسم إن رجلا منا زنى بامرأة فاحكم بينهم فوضعوا لرسول الله صلى الله عليه وسلم وسادة فجلس عليها ثم قال بالتوراة فأتي بها فنزع الوسادة من تحته فوضع التوراة عليها ثم قال آمنت بك وبمن أنزلك ثم قال ائتوني بأعلمكم فأتي بفتى شاب ثم ذكر قصة الرجم نحو حديث مالك عن نافع.

ويا ليت كل مسلم يقول ينزع يقول: آمنت بك وبمن أنزلك

فالتوراة كانت بين يدي محمد ووقرها بوضعها على الوسادة ولم يتهمه بالتحريف كما يفعل البعض الآن

بعد محمد – مستحيل، لتطابق النسخ الحالية بما جاء في المخطوطات السابقة لأيام محمد.

رابعاً: الرد على تهمة التحريف من قرآن المسلمين

احتوى قرآن المسلمين على دلائل قاطعة تبين أن الكتاب المقدس، أي التوراة والإنجيل، كانت صادقة وسليمة في أيام المسيح وأيام الرسل وحتى أيام نبي الإسلام في بداية القرن الميلادي السابع، والحقيقة أنه لا توجد في القرآن أية إشارة من قريب أو بعيد على تحريف نصوص التوراة والإنجيل في أي وقتٍ من الأوقات.

من الآيات القرآنية التي تشهد بصحة الكتاب، أي التوراة والإنجيل:

1- يتلونه حق تلاوته. البقرة 121: 2″ الذين آتيناهم الكتاب يتلونه حقَّ تلاوته أولئك يؤمنون به، ومن يكفر به فأولئك هم الخاسرون “

نجد هنا عدة حقائق:

1. تلاوة الكتاب حق تلاوته، أي كما هو بالضبط.

2. التحذير لجميع الناس من أن يكفروا به.

3. الخاسرون هم الذين لا يؤمنون بالتوراة والإنجيل.

2- الكتاب المقدس هو كلام الله. البقرة 101: 2 ” ولما جاءَهم رسولٌ من عند الله مصَّدقٌ لما معهم، نبذ فريقٌ من الذين أوتوا الكتاب كتاب الله وراء ظهورهم كأنهم لا يعلمون “.

نلاحظ هنا:

1. نبي الإسلام يصادق على صحة ما مع أهل الكتاب، أي صحة التوراة والإنجيل.

2. رفض فريق من أهل الكتاب، وهم اليهود في أيام محمد، أن يؤمنوا بنبي الإسلام.

3. إن الكتاب المقدس هو كتاب الله، كما هو واضح في النص، في ايام النبي محمد.

المائدة 47: 5 ” وليحكم أهل بما أنزل الله فيه، ومن لم يحكم بما أنزل الله فيه فأولئك هم الفاسقون “

نلاحظ هنا ما يلي:

1. إن المسيحيين مدعويين إلى الحُكْمِ بأحكام الإنجيل، فلو كان الإنجيل محرفاً، فهل يطلب منهم القرآن أن يحكموا بما هو محرف.

2. قوله بما أنزل الله فيه، أي بما أنزل فيه من كلام وشرعٍ ووصايا، أي أن الإنجيل هو كلام الله.

المائدة 43: 5 ” وكيف يُحَكِّمونَكَ وَعِنْدَهُمُ التوراة فيها حكم الله “

نلاحظ هنا:

1. أن التوراة كانت بأيدي اليهود في الجزيرة العربية في أيام نبي الإسلام.

2. إن سبب رفض اليهود للدعوة الإسلامية لم تأت من فراغ، بل لأن لديهم التوراة.

3. إن الكلام الذي في التوراة هو حكم الله، أي شرع ووصايا الله.

أي أن الآية 43 والآية 46 من سورة المائدة وبنص واضح وصريح، تؤكد على أن التوراة والإنجيل معاً، أي كل الكتاب المقدس، كان بأيدي المسيحيين واليهود في الجزيرة العربية في أيام محمد، وأنهما كلام الله وحكم الله وشرع الله.

3- يشهد القرآن أن التوراة والإنجيل مُنزَّلة أي ” موحى بها ” من الله.

آل عمران 1: 3-4 ” نزَّل عليك الكتاب بالحقِّ مصدقاً لما بين يديه وأنزل التوراة والإنجيل من قبلُ هدىً للناس…”

نلاحظ هنا عدة أمور مهمة:

1. القرآن مصدقاً لما بين يدي النبي، فما الذي كان بين يدي النبي قبل القرآن، وحسب النص، كان بين يديه التوراة والإنجيل.

2. هل يصادق القرآن على صحة كتب محرفة، والجواب في العقيدة الإسلامية هو بالنفي، القرآن يصدق صحة كتب منزلة وصادقة، أي أن التوراة والإنجيل معصومة.

3. إن التوراة والإنجيل منزلة قبل القرآن، وأنها صادقة منذ لحظة نزولها إلى أيام محمد.

النساء 136: 4 ” يا أيها الذين آمنوا آمنوا بالله ورسوله والكتاب الذي نزِّلَ على رسوله والكتاب الذي أُنْزِلَ من قبل، ومن يكفر بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر فقد ضَلَّ ضلالاً بعيداً “.

نلاحظ هنا أمور عظيمة:

1. أمر قرآني واضح وصريح بالإيمان بالكتاب المقدس.

2. إن المسلم الذي لا يؤمن بالكتاب المقدس هو إنسان ضالٌ ضلالً بعيداً.

المائدة 68: 5 ” قل يا أهل الكتاب لستم على شيءٍ حتى تقيموا التوراة والإنجيل، وما أُنزل إليكم من ربكم…”

نلاحظ هنا:

1. دعوة القرآن لأهل الكتاب، أي للمسيحيين واليهود، أن يقيموا أحكام التوراة والإنجيل.

2. أن التوراة والإنجيل صادقة وهي كلام الله، وهي دليل صدق الإنسان.

المائدة 66: 5 ” ولو أنهم أقاموا التوراة والإنجيل وما أُنزِلَ إليهم من ربهم لأكلوا من فوقهم ومن تحت أرجلهم” فالذي يقيم أحكام التوراة والإنجيل يباركه الله بالخيرات، فهل يقيمون أحكام كتبٍ محرفة، والجواب قطعياً بأنها ليست محرَّفة.

4 يصادق القرآن على التوراة والإنجيل، فهل يصدِّق كتاباً مُحرَّفاً

يونس 37: 10 ” وما كان هذا القرآن أن يفتري من دون الله ولكن تصديق الذي بين يديه وتفصيل الكتاب لا ريب فيه من رب العالمين “

يوسف 111: 12 ” ما كان حديثاً يفترى ولكن تصديق الذي بين يديه، وتفصيل كل شيء “

فاطر 31: 35 ” والذي أوحينا إليك من الكتاب هو الحق مصدِّقاً لما بين يديه “

المائدة 46: 5 ” وقفينا على آثارهم بعيسى ابن مريم مصدقاً لما بين يديه من التوراة وآتيناهُ الإنجيل فيه هدىً ونور ومصدقاً لما بين يديه من التوراة وهدىً وموعظة للمتقين “

المائدة 48: 5 ” وأنزلنا إليك الكتاب بالحق مصدقاً لما بين يديه من الكتاب ومهيمناً عليه ” فالقرآن مهيمن وحافظ للكتاب المقدس، وبالتالي تهمة تحريف الكتاب المقدس هي طعن بالقرآن نفسه، لأن المفروض أن القرآن يحافظ على التوراة والإنجيل.ونلاحظ هنا تعدد النصوص حول وجود التوراة والإنجيل بين أيدي نبي الإسلام.

5- القرآن يدعو محمد إلى سؤال المسيحيين واليهود

النحل 43: 16 ” وما أرسلنا من قبلك إلا رجالاً نوحي إليهم فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون “

أكبر الأدلة على عدم التحريف.

1. سلامته من أثر غايات وأميال الناس.

2. منطق النبوات: نبوات العهد القديم وإتمامها في العهد الجديد، ونبوات كثيرة في العهدين ستتم في مستقبل الأيام.

3. لا يستطيع العقل أن يقبل بالقول أن الله عاجز عن حفظ كتابه الذي وعد بحفظه.

قال المسيح: فَإِنِّي الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِلَى أَنْ تَزُولَ السَّمَاءُ وَالأَرْضُ لاَ يَزُولُ حَرْفٌ وَاحِدٌ أَوْ نُقْطَةٌ وَاحِدَةٌ مِنَ النَّامُوسِ حَتَّى يَكُونَ الْكُلُّ.

وأما كلمة إلهنا فتثبت إلى الأبد

عن admin

شاهد أيضاً

ابونا بولس جورج { بدون عنوان } السلام الداخلي جـ3 كيف يكون لي سلاماً مع الاخر؟

ابونا بولس جورج { بدون عنوان } السلام الداخلي جـ3 كيف يكون لي سلاماً مع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Please turn AdBlock off

اشعار لمستخدمي اضافة حجب الاعلانات

اكتشفنا أنك تستخدم Adblock الرجاء قراءة هذا التنبيه
لقد اكتشفنا أنك تستخدم Adblock أو احدى برمجيات أو تطبيقات حجب الإعلانات ومنع ظهورها.
نحن لا نعرض لك إعلانات مزعجة، لا نعرض نوافذ منبثقة إعلانية أو إعلانات صوتية مزعجة ولا نقبل بذلك بتاتا.
نحن كبقية مواقع الويب اليوم بحاجة إلى المال من أجل تمويل إنشاء المحتوى وادارة الموقع واستمراره وتعد الإعلانات المصدر الأساسي لبقاء الموقع متوفرا .
رجاء تعطيل الإضافة أو اضافة art.orsozox.com إلى القائمة البيضاء لتصفح الموقع بدون مشاكل ومجانا دائما.